العالمالعالم العربيتوبمنوعات

سعودي يفتدي حياته لينقذ ابنته وحفيدته من الغرق

 

جسد مواطن سعودي معنى التضحية والأبوة، ففدى نفسه لإنقاذ ابنته وحفيدته البالغتين من العمر 14 عاماً من الغرق، إثر تواجد العائلة في أحد شاليهات منطقة جازان.

وأصيب المواطن السعودي أحمد علي جبران شراحيلي بنوبة قلبية بعد عملية الإنقاذ، فدخل في دوامة مرضية توفي على إثرها أمس السبت.

وروى ابن عمه محمد شراحيلي لـ”العربية.نت” تفاصيل الحادثة قائلاً: “أحمد شيخ عريفة قبيلة الحريصي، خرج في نزهة مع أسرته قرب أحد شاليهات جازان يوم الخميس الماضي. وبعد البحث عن استراحة مناسبة، جلس وهو يراقب أبناءه وبناته أثناء ممارستهن السباحة. بعدها فوجئ بتعرض ابنته وحفيدته للغرق في المسبح العميق، وبينما كانتا تحاولان الخروج والنجاة من الغرق، نزل أحمد إلى المسبح لإنقاذهما، ونجح”.

وأكمل محمد: “بعد خروجه من المسبح وبعد إجهاد عملية الإنقاذ، تأثر قلبه كونه كان يعاني من مشاكل مرضية في القلب. وبسبب تعرضه للإجهاد أثناء عملية الإنقاذ، شعر أحمد بالاختناق وضيق في التنفس وألم في الصدر. على الفور تم نقله للمستشفى، حينها توقف قلبه عدة مرات، وتأثر الدماغ وتم إجراء عملية إنعاش قلب رئوي، وتم نقله إلى مستشفى آخر تحت الرعاية الفائقة إلى أن توفي يوم أمس”.

وأضاف: “الخطب جلل، ولم يكن متوقعاً ما حدث، نحن صابرون ومحتسبون الأجر، والحمد لله أسرته صابرة ومؤمنة بقضاء الله”.

من جهته، قال نجله منصور شراحيلي لـ”العربية.نت”: “والدي عُرف بعمل الخير وحب الناس له، نظراً لسيرته الطيبة التي تركها في كل مكان، وما يقدمه من أعمال خيرية. سيوارى جثمان والدي غداً الاثنين، في إسكان الروان بمحافظة العارضة شرقي منطقة جازان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق