مصر

”الرعاية الصحية”: إجازة إجبارية مدفوعة الأجر وحافز المنظومة بالكامل لمن يثبت إيجابيته للفيروس

'الرعاية'تتخذ 9 تدابير لحماية الفريق الطبى وذويهم ومنتفعى التأمين الصحى الشامل بمحافظة بورسعيد.

كشفت هيئة الرعاية الصحية إحدى هيئات منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد برئاسة الدكتور أحمد السبكى عن اتخذاها سلسلة من الإجراءات التى تضمن حماية الفريق الطبى والمنشآت الصحية والمواطنين من الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد من خلال تقسيم العمل بين جميع العاملين بالمستشفيات والمراكز والوحدات التابعة للهيئة بالتناوب فيما بينهم

وصرح الدكتور أحمد السبكى رئيس هيئة الرعاية الصحية بأن الإجراءات التى اتخذتها الهيئة تستهدف حماية الفريق الطبى وأسرهم والحفاظ على المجتمع بشكل عام من تفشى الوباء وعدم الالتزام من جانب البعض فى مستشفيات ليست من ضمنها المنشآت الصحية التابعة للهيئة تسبب فى غلق عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة نتيجة تفشى الإصابة بفيروس كورونا بين العاملين بها وهو ما دفع الهيئة لأن تكون سباقة فى اتخاذ إجراءات احترازية تحفظ صحة وحياة العاملين بها وكذلك المنتفعين بخدماتها مع الحفاظ على المنشأة الصحية خالية من العدوى بما يضمن عدم غلقها لتستمر فى أداء الخدمة بشكل منتظم.

وأضاف السبكى أن الإجراءات التى اتخذتها الهيئة تضمنت تقسيم العمل على مجموعتين كل مجموعة تعمل لمدة 15 يوم داخل المنشأة فى حدود ساعات العمل القانونية على أن يتم فحص الطاقم الطبى بالكامل قبل التواجد فى العمل فى بداية 15 يوم فترة عملهم بالمنشأة

مضيفاً أنه عند التأكد من سلبية نتائج الفحص بعد انتهاء المدة يعود للمنزل للبقاء باقى الشهر 15 يوم مع الالتزام بإجراءات العزل المنزلى التى اقرتها وزارة الصحة والسكان ويجب خلال ال 15 يوم التزام العاملين بعدم العمل فى منشآت صحية أخرى سواء خاصة او عامة أو حتى العيادات الخاصة منعا لالتقاط أى عدوى ونقلها للمنشأة او للمنتفعين المترددين على المستشفيات والوحدات

جدير بالذكر أنه طبقا للإجراءات التنفيذية للكتاب الدورى الذى أصدرته الهيئة أنه بعد الانتهاء من الـ15 يوم الراحة يتم فحص مقدم الخدمة مجدداً للتأكد من سلبية إصابته بكورونا للعودة للعمل وفى حالة إيجابية النتائج يمنح 14 يوم اجازة مدفوعة الأجر لخضوعه لإجراءات المتابعة والعلاج وتجدد حتى شفائه والتحقيق من ذلك بتقرير الطب الوقائى بوزارة الصحة.

وأكد السبكى تشديد القيادة السياسية على ضرورة وضع الضوابط والإجراءات التنفيذى لضمان حماية مقدمى الخدمات الطبية فى مصر مؤكدا أن الجهود التى تبذل فى الفترة الحالية من الأطقم الطبية فى ظل مواجهة فيروس كورونا هى إضافة لتاريخ الطب المصرى على مر المواقف التى تعرض لها المجتمع المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق