ثقافة

خبير صيني يحسم الجدل بشأن إمكانية نقل المتعافين من “كورونا” العدوى للآخرين

أكد دكتور تشونغ نانشان، أستاذ أمراض الجهاز التنفسي في الصين، أن المتعافين من فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، لا يمكنهم نقل العدوى للآخرين في حال تعافيهم بشكل تام.

وقال تشونغ، خلال التقرير الذي نشر بجريدة ” Globaltimes”، إن العلماء قاموا بسحب مسحات من الحلق من المرضى الذين تعافوا ولم يجدوا فيروس فيها.

وأوضح الطبيب، أن المرضي الذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس التاجي كورونا ينقسمون إلى مجموعتين:

-الأشخاص المتواجدون في المناطق التي ينتشر فيها الفيروس يتعرضون للإصابة بدون أعراض بعد اتصالهم بالحالات المصابة، وهم نسبتهم قليلة.

-النوع الثاني يصاب بالفيروس التاجي كورونا، دون أعراض في بداية الإصابة، ولكن تظهر لديهم فيما بعد، وهذا النوع يكون معديا للآخرين.

وقال تشونغ، إنه وفريقه يبحثون عن عدوى المجموعة الثانية من حاملي الفيروسات التاجية، مؤكدا أنه في حالة ظهور الأعراض يصبح الشخص لديه قدرة قوية على العدوي.وأكمل تشونغ، أن المجموعة الثانية من المرضي يتم وضعهم في الحجر الصحي وتحت المراقبة، لتقليل فرص إصابة الآخرين.

وأكد الطبيب، أن هناك بعض الأقاويل التي تؤكد أن مرضي الفيروس التاجي كورونا بعد شفائهم يسهل نقلهم للعدوى للآخرين، وهذا الأمر مجرد خدعة وأكذوبة، لأن المرضى الذين تم شفاؤهم لا يكونوا معدين إلا في حالة عدم الشفاء التام.

وأوضح تشونغ، إنه يجب الانتباه والتعرف علي حقيقة إذا كان الفيروس التاجي كورونا يغزو المرضى الذين تم شفائهم مرة أخرى أم لا، ولكن إذا خلق الجسم أجسام مضادة للفيروس فهذا يجعلهم غير معدين.

ولكن في حالات نادرة ويقصد بها هنا الطبيب، الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة تتحسن لديهم أعراض الإصابة بالفيروس التاجي ولكنهم لا يتعافون بشكل تام، وهذا النوع من المرضي يكون معدي لأنهم لم يتم شفاؤه بشكل كامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق