النشرةكنيسةمصر

قداسة البابا تواضروس الثاني يرأس صلوات “جمعة ختام الصوم” بدير أنبا بيشوي

ترأس قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الجمعة، صلوات القداس الإلهي بجمعة ختام الصوم بدير الأنبا بيشوى بوادى النطرون، مع بث على الهواء مباشرة على كافة القنوات القبطية.

وتعتبر جمعة ختام الصوم هي نهاية الأربعين يوما التي صامها السيد المسيح  ويتم أيضا في هذه الجمعة عمل سر مسحة المرضى حيث كانت الكنيسة القبطية تقوم بطبخ وعمل زيت الميرون يوم جمعة ختام الصوم وتحديدا في دير أنبا مقار وحتي الآن تُوْجَد قبة تسمي ( قبة الميرون) وهي أثر من القرن الخامس الميلادي
كان قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية قد القى عظته قائلا:
“بسم الآب و الابن والروح القدس الاله الواحد أمين.كل سنة وحضراتكم طيبين نحن صلينا صلاة القنديل وهو احد أسرار الكنيسة السبعة سر مسحة المرضي وبنصلي فيه سبعة اواشي ولكنها ليست محدودة بمكان ونصلي السبعة صلوات وننير سبعة فتاءل ونرفع قلبنا لله مثل ما لاحظتوا ونكرر اوشية الانجيل ونطلب من اجل كل المرضي و الحزاني وسر مسحة المرضي يمكن استعماله في كل وقت ونحن صائمين ترشم علي الجبهه ونقول يارب قدس افكارنا و الزيت صار مقدس لانه حضر معنا الصلوات وهذا الزيت يستعمله من يحمل رتبة الكهنوت وعند رشم الحنجرة نفول يارب قدس اقوالنا وترشم أيضأ علي اليدين ونقول يارب قدس أعمالنا نحن نرشم بالزيت وهذا الزيت نرشم به في كل وقت ومناسبة وعندما يكون الانسان مريض ومتاح طول السنة مع الآباء الكهنة يرشم به في الافتقاد.”
ثم أكمل قداسته كلامه بوصف وباء كورونا بالزلزال المدوي الذي يذكر بانتشار وباء الطاعون الأسود والانفلوانزا الأسبانية قديمًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق