توبكنيسة

افتتاح معرض الفنان التشكيلي سعد مترى بالمركز الثقافي القبطى الأرثوذكسي

افتتح نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي معرض الفنان التشكيلي المثال الراحل “سعد مترى” تحت رعاية قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية.

حضر افتتاح المعرض عدد من الشخصيات العامة والفنانين والنائب البرلمانى سمير غطاس والنائب إيهاب الطماوى والنائبة سماح سعد جبريل والنائب هانى نجيب والدكتور باولو سباتينى رئيس المركز الثقافي الإيطالي والسيدة ماجدولنا بيج نائبا عن سفير دولة المجر بالقاهرة.

وشهدت الاحتفالية تقديم هدية تذكارية من الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطى الأرثوذكسي لأسرة الفنان سعد مترى تكريما لروحه، كما تم تقديم مجموعة من الترانيم من أسرة الفنان الراحل. ولد الفنان الراحل سعد متري في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية في ١١ فبراير ١٩٢٤، وهو خريج كلية الفنون الجميلة “تخصص نحت والأول على الدفعة” بتقدير إمتياز مع مرتبة الشرف الأولى ١٩٥٢، وحصل على دبلوم كلية الفنون الجميلة قسم نحت في ٨ يناير ١٩٥٣.

كما حصل الفنان سعد مترى على دبلوم المعهد العالي للتربية الفنية للمعلمين بدرجة امتياز ١٩٥٣، وبعدها التحق بمدرسه الأقصر في عام ١٩٥٥. واشترك الفنان الراحل سعد مترى في معرض مع بعض الفنانين التشكيليين بالزقازيق عام ١٩٥٦، وأقام معرضا خاصا لأعماله بمدينة الزقازيق عام ١٩٥٩، والتحق بسلك التربية والتعليم الأميرى القسم الثانوى عام ١٩٥٢، وأصبح المستشار الفنى للمدارس الأجنبية بالقاهرة ، واشترك في معرض بعنوان “مصر في عشر سنوات” أقيم عام ١٩٦٢. وحصل الفنان سعد مترى على خطابات شكر وتقدير لأعماله من الرئيس الراحل محمد أنور السادات عام ١٩٧٨، وخطاب آخر من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، إلى جانب خطاب من الأديب الكبير نجيب محفوظ عام ١٩٨٩. والفنان الكبير سعد مترى له تمثال بطول ٣٣٠ سم موجود بالمتحف الزراعى، وله تمثال للرئيس الراحل أنور السادات بقرية الوفاء والأمل “SOS” وتمثال للأديب العالمى نجيب محفوظ بمبنى جريدة الأهرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق