توبمصر

«دفاع البرلمان»: العلاقات المصرية الفرنسية تشهد تقاربا الفترة الأخيرة

قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى، بمجلس النواب اللواء كمال عامر، إن العلاقات المصرية الفرنسية تشهد تقاربًا ملحوظًا منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى السلطة فى مصر.

وتعددت الزيارات الرسمية بين البلدين على المستوى الرئاسى، وكذلك مستوى رؤساء ووزراء وكبار المسؤولين والبرلمانين، لافتاً إلى أنها عكست جميعها تقاربًا فى وجهات النظر إزاء القضايا الثنائية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية والأزمة الليبية، وباقى أزمات المنطقة.

جاء ذلك خلال استقبال لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، اليوم الأحد، وفد فرنسى برئاسة النائبة إيلين كونوى مورية، نائبة رئيس مجلس الشيوخ الفرنسى، كما ضم الوفد الفرنسى فريدريك نو مستشار بشؤون الدفاع وماريانيك، أورفوا مستشارة القنصلية وستيفان روماتيه سفير فرنسا لدى مصر وكاترين لوتوما، مستشارة سياسية بالسفارة.

وخلال اللقاء أكد عامر اعتزاز مصر بالعلاقات الوثيقة بدولة فرنسا الصديقة والتى تميزت بخصوصية على امتداد تاريخها وظلت مسيرة مفتوحة بين باريس والقاهرة، حيث جعلت من العمل السياسى والدبلوماسى بين البلدين ركيزة مهمة من ركائز العلاقات الثنائية، وأضاف عامر، أن البلدين تعملان على تقوية شراكتهما دائمًا، والتى تمتد عبر العلاقات الوثيقة بين البلدين فى المجالات الاقتصادية والعسكرية والثقافية.

وأشار رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب إلى أهمية تطوير التعاون البرلمانى فى شتى النواحى مع أهمية تطوير الصداقة ودعم السياحة بين البلدين والعلاقات عموما فى إطار المصالح المشتركة.

حضر اللقاء من الجانب المصرى، النائب أحمد العوضى والنائب أحمد إسماعيل، والنائب على الدمرداش، والنائب أحمد مدين، وأيضا الدكتور أيمن أبو العلا، رئيس جمعية الصداقة البرلمانية المصرية الفرنسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق