العالمالعالم العربيتوبمنوعات

الحرس الثوري الإيراني يؤكد اختبار صاروخ باليستي جديد

أكد قائد قوات الجو فضاء في #الحرس_الثوري_الإيراني الجنرال، أمير علي حاجي زادة، قيام الحرس الثوري باختبار صاروخي، ولكنه لم يشر إلى نوع الصاروخ الذي اختبر في يوم الأول من ديسمبر/كانون الأول الحالي.

وكان مسؤولون أميركيون قد دانوا قيام #إيران باختبار “#صاروخ_باليستي متوسط المدى”، لكن إيران لم تؤكد أو تنفي الخبر حينها.

وفي مقابلة مع وكالة “فارس” وصف حاجي زادة #الاختبار_الصاروخي بـ”المهم” وأشار إلى ردة فعل الولايات المتحدة حياله، وقال: “هذا يبين مدى أهمية الموضوع بالنسبة لهم حيث ارتفعت أصواتهم”.

وزعم حاجي زادة أن إيران تقوم بـ40 إلى 50 اختباراً صاروخياً سنوياً، وقال إن احتجاج الأميركيين على بعض هذه الاختبارات تبين الضغوط التي تسببها الاختبارات عليهم.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قد دَان، في الأول من ديسمبر، ما وصفها بتجربة إيرانية لصاروخ باليستي متوسط المدى، قادر على حمل عدة رؤوس، معتبراً ذلك انتهاكاً للاتفاق الدولي الخاص بالبرنامج النووي الإيراني المبرم عام 2015.

ووفقاً لقرار الأمم المتحدة الذي يكرس الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، فإن طهران “مطالبة” بالإحجام عن القيام بأي عمل يتعلق بالصواريخ الباليستية التي تحمل أسلحة نووية لمدة تصل إلى ثمانية أعوام.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية، بهرام قاسمي، رداً على تصريحات بومبيو، قوله إن “البرنامج الصاروخي الإيراني له طبيعة دفاعية… ليس هناك قرار من مجلس الأمن يحظر البرنامج الصاروخي وقيام إيران بتجارب صاروخية”.

كما لم يؤكد قاسمي أو ينفي ما إذا كانت إيران أجرت تجربة صاروخية جديدة.

وكان “مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية” في العاصمة الأميركية واشنطن، قد كشف في سبتمبر/أيلول الماضي أن إيران، وتحت غطاء برنامج للفضاء، تقوم بتطوير ترسانتها للصواريخ طويلة المدى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق