مصر

وزير الشباب: بروتوكول للتعاون في المجال الشبابي مع الصين مطلع العام المقبل

صرح وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي أنه سيتم توقيع بروتوكول للتعاون في المجال الشبابي مع الصين مطلع العام المقبل، وأن وفداً مصرياً سيقوم بزيارة الصين قريباً لاستكمال الاتفاق وبحث فرص التعاون في المجالات الشبابية، مؤكداً في الوقت نفسه اهتمام مصر بالاستفادة من التجربة الصينية في مختلف المجالات الشبابية خاصة الاقتصاد الرياضي وتنظيم الأولمبياد.

وقال صبحي – في تصريحات خاصة على هامش منتدي شباب العالم المنعقد في شرم الشيخ – إنه يعمل على الاستفادة من التجربة والخبرة الصينية بشكل كبير في إطار سعي مصر للتحضير للتقدم لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية.

وأضاف صبحي أن أهم ما يميز الجانب الصيني اهتمامهم الكبير بنفس القضايا الشبابية محل اهتمام الشباب المصري، مشيراً إلى أن هناك برامج متعددة لدى الجانب الصيني يمكن الاستفادة منها مثل محاربة الفقر، وتنمية المشروعات، وريادة الأعمال، والمهارات الحياتية للشباب الصيني.

ونوه صبحي بأهمية العلاقات السياسية التي تربط مصر والصين على أعلى مستوى، والسعي لتفعيل العلاقات السياسية من خلال العلاقات الشبابية بين الجانبين.

وكان وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي التقى أمس السبت وفد الشباب الصيني المشارك في منتدى شباب العالم، حيث أوضح أنه تم بحث كيفية إقامة علاقات مصرية – صينية متعلقة بالشباب والأنشطة الشبابية، وتبادل الشباب والبرامج العلمية والتطبيقية، وتبادل الخبرات في المجالات المختلفة التي تطبق في مصر والصين.

ولفت إلى أنه تم أيضا بحث إمكانية إقامة “أسبوع الصداقة الشبابي بين مصر والصين”، يتم خلاله استضافة مجموعة من شباب الصين بمصر، يعقبه في العام التالي استضافة الصين لمجموعة من شباب مصر، على أن يتضمن برنامج الزيارة أنشطة وبرامج ثقافية وفنية ورياضية بهدف تبادل الثقافات والحوار بين الشباب المصري الصيني.

وفيما يتعلق بمنتدى شباب العالم الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي ، قال صبحي إن منتدى هذا العام يشارك به 5 آلاف شاب وفتاة من نحو 160 دولة، مؤكداً أهميته الكبيرة في تحقيق التواصل الإنساني والحضاري والثقافي والفكري بين الشباب من مختلف الجنسيات والانتماءات.

وأوضح أن المنتدى يبرز الأهمية الكبيرة التي يضطلع بها الشباب في رسم حاضرة ومستقبله، وكذلك رؤية مصر للشباب في مختلف المجالات باعتباره صانع الحاضر والمستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق